instagram:

Muslims Celebrate Eid al-Fitr

Eid Mubarak to all those who observed Ramadan! The moon was sighted on Wednesday in Saudi Arabia, which means that Eid al-Fitr, or the “festival of breaking of the fast,” began today. Though a day-long holiday, some countries will observe Eid al-Fitr tomorrow instead. The festival marks end of Ramadan for Muslims and is celebrated with feasts, family gatherings and large groups gathering together for united prayer.

To see more photos and videos Instagrammers captured of the celebration, visit the Sultanahmet Camii (Blue Mosque) and Al-Masjid Al-Haram المسجد الحرام location pages. You can also browse the #eidmubarak and #eidalfitr hashtags.

} واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون {

 

 

ما ان
أُعلِن دخُوله العـام السَابِع عشَـر

تمنّـى
لنفسه عُمرًا جديدًا , ملؤُهُ توفيقٌ من الله وبركَـات

ثُم
أمسَى فأصبَح , فقـرّر أن يُمارسَ بعضًا من لهــْوِ ” العيـال ” للتجريب

ومِن
أوّلِ لُعبـة جَـرَى أن جسدَه دُهِس تحتَ شاحنة بخطأٍ من لهوهِ ولعبه

فأُزهِقَتُ
الرُوح , ورَحلَت إلى السمَـاء

وتَوارى
الجسدُ تحت الثـرَى , وافتَرش التُراب مساء بارحتنا الأربعاء .

 

_________________________________

 

 

يا الله .. مـا
أسرَع المـَوتْ !

يخترقنا على
حين غـرة فيسرق أحبابنـا .. نغدُو غير مكتملين ولو بعد حين

فجُرحُ
الفقـد لا يبرأ .. لا يبرأ

 

كانت
مرته الأولى التي يُجرب فيها ” التفحيط " ولكنها القاضيّـة

كم من
ليلـة تسمرنـا فيها أمام فيلـم موسيقيّ آمنين أنفسُنا

ألم
نُدرك أن ساعة الرحيل قد تحين , والآن

أمام ما
يغضبه الله , سننتقل الى الحساب

بين يديّ
الله جلّ جلالُه

بأيّ
جوابٍ سننطق ؟ والله قائلٌ يومهـا

أعطيتُك
صحّةً في جسدك .. وجعلت لكَ بصيرةً في الفؤاد

وبصيرةً
في العينين  .. أكرمتُك بلسانٍ سليم

و وهبتُ
لكَ نعمـة الأطراف تمشي وتطوي الأرض جيئةً وذهابًا

فما أنت
فاعلٌ بنعمـي التي أنعمتُ عليك

فبأيّ
جوابٍ سأنطق ؟

وآخر
ساعاتي في الدُنيا كانت أمام ما يغضبه ربيّ وخالقي وبارئي

وموجدِي
.. وذاك الحنين الذي لطالما تمتمتُ به في سجداتي؟

كُل
أعمالي هباءً منثُورًا بسبب تلك الساعة التي ” سـأجرب ” التفحيط فيها

سأجرب فيها
فيلمًا خليعًا

سأستمـع فقط الى
لحنِ تلك الأغنية

سأجرب فقط هذا
اليوم أن أتبرّج

ومن
علامات رضى الله عن العبد حُسـن خاتمتِه

فبرواية
الامام أحمد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أراد الله بعبده خيراً
استعمله) قالوا: كيف يستعمله؟ قال: (يوفقه لعمل صالح قبل موته)

 

من منا
لا يرجُو رضى الله ؟

وأسمَـى
مقـاصد خلق الله الـرضى !

فلنعاهد
أنفسُنـا أن لا نستأمن الدوَام , فاستأمان النفـس وطُول الأمـد

ما هو
الا همسٌ للقلب أن “ جـرّب ” ثُم تُـب

فـ الله
غفورٌ رحيم !

الله
غفورٌ رحيـم ونعمًا , و لكنه الجبـار العزيز سريع الحساب

الباقـي
سُبحانه .

 

 

عُذرًا على
حُزُن حرفي هذه المرّة

فهذا الشاب قد أدمـى قلبي وأبكاني

أتحسّـر كثيرًا وجدًا على حاله , وحـالي !

وأنا التّي عاهدتُ الراحليـن أن أدعُـو لهم ما بقي في الروح من نفس

وأن أتسربل التقوى حتى ألتقيهِم في جنة عرضها السماوات والأرض

فلنحسـن إلـى هذه الرُوح

تستحق منـا الكثيــر , تستحق الاحسان اذا ما تقطعت بها أسباب الوجود

وغدَت وحيدة , أعمـالُنـا الخيّرة

هتانٌ يروِي عطشهَـا وتعففُنـا عن الدنيا يوهبنـا حقٌ في أن تكُون
الآخرة لنـا .

 

فلتحسن فيما بقَــى
فلربما تُجزَى عن الاحسَان بالاحسَان .22 /1/1434هـ

واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون {

 

 

ما ان أُعلِن دخُوله العـام السَابِع عشَـر

تمنّـى لنفسه عُمرًا جديدًا , ملؤُهُ توفيقٌ من الله وبركَـات

ثُم أمسَى فأصبَح , فقـرّر أن يُمارسَ بعضًا من لهــْوِ ” العيـال ” للتجريب

ومِن أوّلِ لُعبـة جَـرَى أن جسدَه دُهِس تحتَ شاحنة بخطأٍ من لهوهِ ولعبه

فأُزهِقَتُ الرُوح , ورَحلَت إلى السمَـاء

وتَوارى الجسدُ تحت الثـرَى , وافتَرش التُراب مساء بارحتنا الأربعاء .

 

_________________________________

 

 

يا الله .. مـا أسرَع المـَوتْ !

يخترقنا على حين غـرة فيسرق أحبابنـا .. نغدُو غير مكتملين ولو بعد حين

فجُرحُ الفقـد لا يبرأ .. لا يبرأ

 

كانت مرته الأولى التي يُجرب فيها ” التفحيط " ولكنها القاضيّـة

كم من ليلـة تسمرنـا فيها أمام فيلـم موسيقيّ آمنين أنفسُنا

ألم نُدرك أن ساعة الرحيل قد تحين , والآن

أمام ما يغضبه الله , سننتقل الى الحساب

بين يديّ الله جلّ جلالُه

بأيّ جوابٍ سننطق ؟ والله قائلٌ يومهـا

أعطيتُك صحّةً في جسدك .. وجعلت لكَ بصيرةً في الفؤاد

وبصيرةً في العينين  .. أكرمتُك بلسانٍ سليم

و وهبتُ لكَ نعمـة الأطراف تمشي وتطوي الأرض جيئةً وذهابًا

فما أنت فاعلٌ بنعمـي التي أنعمتُ عليك

فبأيّ جوابٍ سأنطق ؟

وآخر ساعاتي في الدُنيا كانت أمام ما يغضبه ربيّ وخالقي وبارئي

وموجدِي .. وذاك الحنين الذي لطالما تمتمتُ به في سجداتي؟

كُل أعمالي هباءً منثُورًا بسبب تلك الساعة التي ” سـأجرب ” التفحيط فيها

سأجرب فيها فيلمًا خليعًا

سأستمـع فقط الى لحنِ تلك الأغنية

سأجرب فقط هذا اليوم أن أتبرّج

ومن علامات رضى الله عن العبد حُسـن خاتمتِه

فبرواية الامام أحمد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أراد الله بعبده خيراً استعمله) قالوا: كيف يستعمله؟ قال: (يوفقه لعمل صالح قبل موته)

 

من منا لا يرجُو رضى الله ؟

وأسمَـى مقـاصد خلق الله الـرضى !

فلنعاهد أنفسُنـا أن لا نستأمن الدوَام , فاستأمان النفـس وطُول الأمـد

ما هو الا همسٌ للقلب أن “ جـرّب ” ثُم تُـب

فـ الله غفورٌ رحيم !

الله غفورٌ رحيـم ونعمًا , و لكنه الجبـار العزيز سريع الحساب

الباقـي سُبحانه .

 

 

عُذرًا على حُزُن حرفي هذه المرّة

فهذا الشاب قد أدمـى قلبي وأبكاني

أتحسّـر كثيرًا وجدًا على حاله , وحـالي !

وأنا التّي عاهدتُ الراحليـن أن أدعُـو لهم ما بقي في الروح من نفس

وأن أتسربل التقوى حتى ألتقيهِم في جنة عرضها السماوات والأرض

فلنحسـن إلـى هذه الرُوح

تستحق منـا الكثيــر , تستحق الاحسان اذا ما تقطعت بها أسباب الوجود

وغدَت وحيدة , أعمـالُنـا الخيّرة

هتانٌ يروِي عطشهَـا وتعففُنـا عن الدنيا يوهبنـا حقٌ في أن تكُون الآخرة لنـا .

 

فلتحسن فيما بقَــى فلربما تُجزَى عن الاحسَان بالاحسَان .

22 /1/1434هـ

لَهُ عَامَانِ لا يبكِـي ولم أجِد لهُ دمعَةْ ..*